x
Plan Your Perfect Trip Go

المركز التعليمي لجزر الصحراء يرفد قطاع السياحة بالكفاءات الإماراتية

أقام "المركز التعليمي لجزر الصحراء" في جزيرة دلما احتفالاً بتخريج أول دفعة من طلابه، حيث أنهت خمس طالبات إماراتيات الدراسة في الدبلوم التمهيدي في السياحة والسفر، وهو برنامج معتمد ومصادق عليها من قبل معهد "سيتي آند غيلدس جروب" البريطاني الرائد في مجال طرح برامج التأهيل المهني المعترف بها عالمياً. وبلغت مدة الدبلوم 11 شهراً تضمن دروساً وامتحانات مكثفة وتدريبات عملية لتقطف بعدها الطالبات ثمار الجد والمثابرة، ويحصلن على وظيفة دائمة في مشروع جزر الصحراء، الوجهة السياحية البيئية الفريدة من نوعها في المنطقة. وتعمل حالياً أربعة خريجات في وظيفة مرشد سياحي لأنشطة المغامرات في جزيرة صير بني ياس، إحدى الجزر الثمانية التي يتألف منها مشروع جزر الصحراء، أما الطالبة الخامسة فتعمل مسؤولة إدارية في المركز التعليمي لجزر الصحراء.

 

وتقول ياسمين الحمادي، إحدى الخريجات التي تشغل الآن وظيفة مرشدة سياحية: "يسعدني كثيراً أن أحظى بفرصة العمل في جزيرة صير بني ياس، حيث أرى مختلف أنواع الحيوانات والأماكن الخلابة ضمن بيئة محمية، كما أتعرف كل يوم على ضيوف جدد أطلعهم على الجزيرة وسكانها من الحيوانات التي تعيش هنا، ويسعدني أن أرى البسمة والإعجاب ترتسم على وجوههم وهم يتجولون أرجاء المكان. لقد أتاح لي برنامج دبلوم السياحة والسفر أن أتهيّأ جيداً للقيام بمهام وظيفتي الجديدة، حيث يمكنني أن أطبق على أرض الواقع كل ما تعلمته. وإنني أشعر كإماراتية بأهمية نقل معرفتي بالعادات والتقاليد إلى زوار الجزيرة وتعريفهم بثقافتنا الغنية وتراثنا العريق. ويتملكني شعور غامر بالفخر كلما تلقيت سؤالاً حول تقاليدنا وعاداتنا من الزوار الراغبين بمعرفة المزيد".

 

 

وقد أظهرت الطالبات منذ البداية حماسة للانخراط في الدورة التعليمية التي توفر مزيجاً من التعليم النظري والتدريب العملي في جزيرة صير بني ياس التي تضم منتزه الحياة البرية العربية بالإضافة إلى عدد من المرافق السياحية البيئية الأخرى. وخلال فترة وجودهن في الجزيرة، تلقت الطالبات تدريباً على كيفية القيام بجميع أنشطة المغامرات التي توفرها الجزيرة لضيوفها، بما في ذلك ركوب الدراجات الجبلية ورحلات المشي في الطبيعة، والإبحار في قوارب الكاياك، ورحلات اكتشاف الطبيعة. وبهذه المناسبة أوضحت وفاء المحيربي، وهي إحدى الطالبات الخمسة والتي لم يسبق لها ركوب دراجة هوائية: "أصبحت في نهاية فترة التدريب قادرة على قيادة الدراجة على طول المسار البالغ طوله 19 كم".

 

وتعلق وفاء على ذلك قائلة: "لقد كان التدريب العملي في جزيرة صير بني ياس أفضل مرحلة في المرحلة التعليمية، حيث تسنى لي الحصول على معلومات كافية عن طبيعة العمل، وشعرت منذ اللحظة الأولى بالراحة والألفة مع المكان، كما كانت هناك فرصة لتجربة الكثير من الأنشطة المختلفة إلى جانب الالتقاء بالعديد من الأشخاص، مما ساعدني على تحسين مهارات التواصل، كما شجعني أن أقرر دون تردد العمل في الجزيرة".

 

وقد أبدت الفتيات الخمسة اللواتي عشن طوال حياتهن في جزيرة دلما حماسة للعمل في قطاع السياحة الذي يشهد نمواً متسارعاً نظراً للمشاريع التطويرية الجارية في الدولة ولا سيما في أبوظبي.

 

وتشهد أبوظبي نمواً واسعاً على الأصعدة كافة وعلى رأسها القطاع السياحي، حيث باتت في مصاف المدن السياحية العالمية، مما زاد الحاجة إلى الكفاءات الإماراتية المؤهلة للعمل في هذا القطاع وتولي أدوار فاعلة فيه. ونظراً للشغف الكبير الذي يكنّه الشباب الإماراتي لبلدهم يجعل منهم الأوفر حظاً لقيادة هذه الصناعة. ومع تواصل الزخم الذي تكتسبه السياحة البيئية والتراثية، يصبح من الضروري توفير التدريب المناسب للمواطنين الراغبين بالعمل في هذا القطاع.

 

وقد تأسس المركز التعليمي لجزر الصحراء في جزيرة دلما الواقعة قبالة الساحل الغربي على بعد 250 كيلومتراً عن مدينة أبوظبي من قبل شركة التطوير والاستثمار السياحي بهدف تزويد الشباب الإماراتي بالمعارف والمهارات اللازمة للعمل في قطاع السياحة. ويوفر المركز حالياً أكثر من 50 دورة تدريبية تنظمها أربع مؤسسات محلية وعالمية رائدة تشتمل على دورات التقوية في اللغة الإنجليزية والسياحة وإدارة الأعمال واستعمال الحاسوب والتدريب المهني، مما يتيح للطلاب الإماراتيين تحسين مهاراتهم ورفع كفاءتهم. ويدرس الذكور والإناث مختلف الاختصاصات في المركز بشكل منفصل ما عدا بعض اختصاصات إدارة الأعمال، ويمكن للمواطنين التسجيل مجاناً في الدورات كافة .

 

وتقول الشيخه مهره خالد القاسمي، مدير أول للاتصالات في شركة التطوير والاستثمار السياحي التي تتولى تطوير مشروع جزر الصحراء: "تسعى شركة التطوير والاستثمار السياحي إلى المساهمة في تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية عالمية متميزة. وبغية تحقيق ذلك، نضع في صدارة اهتماماتنا إعداد الكوادر الوطنية المزودة بالخبرات والمهارات اللازمة للانطلاق للعمل في هذا القطاع الواعد، وهذا ما يقوم به المركز التعليمي لجزر الصحراء. نتطلع إلى رؤية المزيد من الشباب الإماراتي، وهم يكملون بنجاح دوراتهم التعليمية في المركز ويتقلدون مختلف الوظائف في جزر الصحراء وهؤلاء الخريجات المواطنات خير دليل على ذلك".